أساليب إقناع خاصة بالمرأة العربية.. هكذا تحصل على ما تريده منك - مكتبة المعرفة

أحدث المشاركات

Post Top Ad

Post Top Ad

الأحد، 12 نوفمبر 2017

أساليب إقناع خاصة بالمرأة العربية.. هكذا تحصل على ما تريده منك

إن كنت تظن أنك تملك كلمة الفصل فأنت مخطئ تماماً.. فحين تريد المرأة منك شيئاً فهي ستحصل عليه.
بغض النظر عن المرأة في حياتك سواء كانت من أفراد العائلة أو الحبيبة أو الزوجة، فإن أساليبها في الحصول على ما تريده متقدمة للغاية. 
 البعض قد يصنف الأساليب هذه في إطار التلاعب، وهي كذلك بشكل أو بآخر ولكنها لا تنطلق مما هو خبيث بل مما هو «متطور» للغاية. فكلما امتلكت المرأة الذكاء العاطفي تمكنت من «إقناع» الرجل بالقيام بما تريده، وبالتالي تحصل على ما تريده. 
 المرأة العربية لا تغرد خارج السرب..بل في الواقع هي تملك أسلحة سرية لا تملكها نظيرتها الغربية. صحيح أن هناك أساليب مشتركة تجمع بين نساء العالم، ولكن هناك بعض الأساليب الخاصة بالمرأة العربية فقط. 


الضرب على وتر «سي سيد» 

شخصية سي سيد ليست بالشخصية المحبذة عند النساء العرب، وهي أصلاً لا يمكن تعميمها على كل رجل، ولكن مما لا شك فيه هناك أجزاء منها في كل رجل عربي خصوصاً الجزئية المتعلقة بالحرص الشديد على النساء في حياته لناحية حمايتهن من «شياطين» الخارج. 
وعليه فإن جملة «هل يرضيك أن زوجتك / شقيقتك/ أختك .. تمر بهذا؟» أو «هل يرضيك أن تتم إهانتي /جرحي/ استغلالي بهذه الطريقة». هذه المقاربة عادة يتم اعتمادها حين تريد المرأة من رجلها أن يأخذ موقفاً معيناً ضد جهة خارجية أو أن يتصرف بشكل معين بسبب حادثة حصلت معها. في هذه المرحلة يكون الرجل في منطقة محايدة أو قد يكون غير مقتنع على الإطلاق بوجهة نظرها وحتى أنه يتبنى وجهة نظر الطرف الآخر. ولكن حين يتم الضرب على هذا الوتر فإنه لا يملك سوى إجابة واحدة «طبعاً لا يرضيني». 
 

استغلال المفهوم الواسع لكلمة «الشرف»

أيضاً هذه التقنية يتم اللجوء إليها حين تكون هناك أطراف خارجية، والمرأة تريد من الرجل أن يكون في صفها. مفهوم الشرف في عالمنا العربي فضفاض في الغاية، وكما يقال «لبيس» أي أنه يمكن حشر أي أمر لا علاقة له بالشرف وتحويره؛ كي يصبح وبشكل سحري مرادفاً له. نجاح هذه المقاربة مضمون ١٠٠٪ لأن الرجل العربي يتعامل مع «الشرف» وكأنه من المسائل «المقدسة» والتي لا يتردد للحظة واحدة قبل التصرف بجنون بالغ من أجل حمايته.

استغلال الصورة النمطية عن كونها «الجنس الأضعف»



تريد منه القيام بأمر ما من أجلها، أو قامت بتصرف خاطئ وتريد من أن يسامحها فهي دائماً تلجأ لمبدأ أنها الأضعف، وعليه من واجبه القيام بهذا الأمر أو ذاك من أجلها. في الواقع حتى ولو كان الرجل يرفض وبشكل كلي القيام بما تريده، فحين تضع عجزها الكلي أمامه وتقنعه بأنه هو الذي سيكون المنقذ فحينها المفهوم كله في عقله سيتحول، وسيجد نفسه يقوم بما تريد منه القيام به. 
تقنية اللؤلؤ 


التقنية هذه تتطلب بعض الوقت ولكنها معتمدة على نطاق واسع جداً في عالمنا العربي. 

المحار يصنع اللؤلؤ، ومن أجل صنعه لها يجب أن تكون هناك حبة من الرمل أو قطع صغيرة من الصدف أو أي جسم غريب، حينها يبدأ بإفراز كربونات الكالسيوم لتغطية هذه القطع الغريبة، أي باختصار هو يحاول التخلص من إزعاج مستمر يشعر به داخله. 

وهذه هي التقنية التي تستخدمها النساء، الإزعاج المتكرر وبشكل ثابت والمحاولات التي لا تستكين من أجل جعل الرجل يستسلم في نهاية المطاف ويقوم بما تريده هي بالضبط. 
الشعور بالذنب


لم تقم بما تريده منك في المرة الأولى ولكنها لن تتراجع، وعليه ما ستلجأ إليه هذه المرة هو جعلك تشعر بالذنب. الدموع جزء من هذه التقنية، ورغم أنها أحياناً تعتمد كمقاربة بحد ذاتها ولكنها لم تعد نافعة بشكل كبير بشكل منفصل بل تحتاج إلى دعم يجعلها أقوى وأفضل. وعليه ستبكي وتحزن وتظهر لك بأنك ألحقت الضرر بها وبأنك جرحت مشاعرها وكبرياءها.. وستستمر بجعلك تشعر بالذنب لدرجة أنك عاجلاً أم آجلاً ستقتنع بالفكرة. وحينها ومن أجل التخلص من هذا الشعور السيء ستقوم بما تريده منك. 

 


تستمع ثم تسمعك ما تريد سماعه /أو عكس ما تريد سماعه 


ستستمع إلى كل ما تريد قوله، وذلك من أجل أن تملك فكرة كاملة ووافية عن النقاط التي عليها الانطلاق منها. أي ستجد نقاط الضعف في حججك وستبني عليها حججها ومقاربتها. فإن كانت نقاط الضعف فيها تتطلب منها إسماعك ما تريده سماعه بالضبط فهذا ما ستقوم به، وإن كانت تتطلب إسماعك عكس ما تريد سماعه فستقوم بذلك أيضاً. 










الضرب على وتر السمعة والجرسة 

لو افترضنا أن الرجل يتصرف بشكل معين، والمرأة تريد منه التصرف بشكل مغاير كلياً حينها ستلجأ إلى الأسلوب الناجح جداً، سمعته في الحي، سمعته بين أفراد عائلته ومبدأ الجرسة. هنا سيتم الدمج بين السمعة والجرسة ومبدأ «هل تقبل/ وهل يرضيك» أي أنها ستشمل نفسها بهذه الجرسة، وسيكون الرجل السبب في جرستها وسط المحيط. وبطبيعة الحال كرجل شرقي هو لا يمكنه تقبل ذلك على الإطلاق. 

















ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

تواصل معنا

أكثر من 10,000+ يتابعون موقعنا عبر وسائل التواصل الإجتماعي إنظم إلينا الآن

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

إشترك في قناتنا على اليوتيوب

View My Stats

عن الموقع

authorمرحباً، إسمي عادل وأنا هنا لأقدم لكم أحدث المقالات ، النصائح و المعلومات في كثير من المجالات التي تثري معارفكم

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *