بالفيديو: “سلوبودان برالياك” مجرم حرب البوسنة ينتحر بالسم داخل قاعة المحكمة - مكتبة المعرفة

أحدث المشاركات

Post Top Ad

Post Top Ad

الخميس، 30 نوفمبر 2017

بالفيديو: “سلوبودان برالياك” مجرم حرب البوسنة ينتحر بالسم داخل قاعة المحكمة

تحولت قاعة المحكمة الجنائية الدولية التابعة للأمم المُتحدة في يوغوسلافيا السابقة، اليوم إلي ساحة عرض لمشهد درامي يصلُح لمسارح برودواي


“أنا لست مجرم حرب، وأنا أرفض الحكم، بل وأحتقره”.
وذلك فور سماعه تأييد حُكم الاستئناف عليه بالسجن لمدة 20 عامًا، بعدما قرر القضاة رفض الطعون وتأييد الأحكام الصادرة بحق المتهمين، فـ تجرع السُم من زجاجة بنية صغيرة، ليتوفى بعد ذلك بوقت قصير.

فيما أظهر مقطع مصور برالياك وهو يقف ويرفع يده إلى فمه، ويرجع رأسه للخلف، ويتجرع شيئًا من زجاجة صغيرة جدًا، فعُلقت جلسة الاستماع بسرعة بعد أن صاح محامي برالياك:
“موكلي يقول أنّه قد أخذ السم.”.
ولما كان مسؤولو المحكمة يحاصرون برالياك، أمر رئيس المحكمة القاضي Carmel Agius – كارمل أجيوس، فورًا بإيقاف الإجراءات، وتعليق الجلسة، وإسدال الستائر التي تفصل قاعة المحكمة عن الجمهور تمامًا، وسط حالة من الارتباك بحسب شهادة Anna Holligan – آنا هوليغان، مُراسلة هيئة الأذاعة البريطانية بداخل  قاعة المحكمة.
وقال القاضي:
“حسنًا، نحن نعلق الجلسة … نحن نعلق الجلسة … الستائر من فضلك. لا تأخذ الزجاجة التي شرب منها شيئًا بعيدًا”.
وفي غضون دقائق من الواقعة، قال الصحفيون أنّهم شاهدوا سيارة إسعاف تصل خارج القاعة، وناشد حراس المحكمة الهدوء، وقالوا إنّ برالياك على قيد الحياة ويلقى كل العناية الطبية اللازمة، غير أنّه توفي المستشفى بمدينة لاهاي الهولندية.


ووفقًا لـ صحيفة الـThe Guardian – الجارديان البريطانية، جاء تجرعه للسم اليوم عقب فترة وجيزة من تأييد القضاة حكمًا بالسجن لمدة 25 عامًا ضد Jadranko Prlic – جادرانكو برليك، رئيس الوزراء السابق لدولة الكروات البوسنية الانفصالية، و 20 عامًا لـ Bruno Stojic – برونو ستوجيتش وزير الدفاع السابق.
وكانت المحكمة قد علمت أنّ برالياك لم يتخذ إجراءات جادة بعد أن علم باحتجاز مسلمين في مدينة بريزور في صيف عام 1993، كما لم يتخذ إجراءات بعد أن علم بمخططات لتنفيذ جرائم قتل وهجمات على مساجد في شرق موستار.
وبحسب ما ذكرته صحيفة Sky News – سكاى نيوز، لقي 100 ألف شخص مصرعهم، ونزح 2.2 مليون شخص خلال الحرب البوسنية التي استمرت ثلاث سنوات من 1992 وإلى 1995.
في نفس السياق يعتبره عدد كبير من الكرواتيين بطلًا، وبحسب ما نشرته وكالة أنباء Reuters – رويترزأعرب Andrej Plenkovićć – أندريه بلينكوفيتش رئيس الوزراء الكرواتي خلال مؤتمر صحفي عن أسفه بشأن انتحار برالياك، ووجه تعازيه لعائلة برالياك، قائلًا:
“إنّ الأعمال التي رأيناها اليوم للأسف تصور في معظمها الظلم المعنوي العميق إزاء ستة كروات من البوسنة وإزاء الشعب الكرواتي، ونعرب عن عدم الرضا والأسف حيال هذا الحكم”.
 وكان برالياك، والبالغ من العمر 72 عامًا، من بين ستة من القادة السياسيين والعسكريين الكروات البوسنيين السابقين تم إدانتهم عام 2013 بارتكاب جرائم حرب، وتورطه في حملة لإقناع المسلمين بالخروج من دولة صغيرة كرواتية بوسنية في أوائل التسعينات، خلال تفكك يوغوسلافيا في التسعينيات الدموية إبان حرب البوسنة، وحكم عليه في البداية بالسجن لمدة 20 عامًا.
يُذكر أنّ النزاع الكرواتي / المسلم خلال الفترة من 1993 إلي 1994، الذي اندلع خلال حرب البوسنة 1992 إلى 1995، والتي يُشار إليها بأنّها حرب بداخل الحرب؛ لأنّها كانت جزءًا من حرب البوسنة والهرسك، وكانت بين جمهورية البوسنة والهرسك و‌الجمهورية الكرواتية في البوسنة والهرسك المعلنة ذاتيًا وبدعم من كرواتيا.
هذا وقد ولد سلوبودان برالياك في 2 يناير 1945 في Čapljina، الواقعة في البوسنة والهرسك، وهو في الأصل كاتب ومهندس ورجل أعمال ومخرج أفلام، وأصبح سياسيًا وقائدًا بارزًا في الجيش الكرواتي.
وشارك برالياك في حملة تهدف إلى طرد المسلمين إلى خارج البوسنة في أوائل التسعينات من القرن المُنصرم، كما قاد قوات الكروات البوسنيين المعروفة باسم مجلس الدفاع الكرواتي من يوليو إلى نوفمبر عام 1993.


وبالرغم من أنّ الكروات والمسلمين كانوا حلفاءً ضد صرب البوسنة في الحرب، التي اندلعت بين عامي 1992 و1995، فقد نشبت معارك بين الجانبين لفترة 11 شهرًا شهدت مدينة Mostar – موستار بعض أعنفها، وأشيع أنّ برالياك وحلفاءَه كانوا يقاتلون من أجل إقامة دولة صغيرة من جمهورية Herzeg – هرتسيغ البوسنية الكرواتية، على أن تكون مدينة Mostar – موستار عاصمة لها.
وكان سلوبودان برالياك مُحتجزًا منذ عام 2004 لدى سلطات جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة في مدينة شيفينينجن بالقرب من لاهاي، بعدما سلم نفسه للمحكمة الدولية ليوغسلافيا السابقة.
ووجهت المحكمة الجنائية الدولية لـ برالياك عدة تهم، تسع منها بانتهاك اتفاقيات جنيف، شملت هذه الجرائم القتل العمد، والمعاملة اللاإنسانية (الاعتداء الجنسي)، والترحيل القسري غير المشروع للمدنيين وحبسهم.
بالإضافة لـ تسع تهم أخرى بانتهاكات قوانين الحرب وأعرافها، بما في ذلك المعاملة القاسية ومهاجمة المدنيين بصورة غير مشروعة وإلحاق الرعب بهم، غير ثماني تهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، بما في ذلك الاضطهاد لأسباب سياسية وعنصرية ودينية، فضلًا عن القتل والاغتصاب والترحيل والأفعال اللاإنسانية والسجن …


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

تواصل معنا

أكثر من 10,000+ يتابعون موقعنا عبر وسائل التواصل الإجتماعي إنظم إلينا الآن

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

إشترك في قناتنا على اليوتيوب

View My Stats

عن الموقع

authorمرحباً، إسمي عادل وأنا هنا لأقدم لكم أحدث المقالات ، النصائح و المعلومات في كثير من المجالات التي تثري معارفكم

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *